blog

أعراض التشنج عند الأطفال

أعراض التشنج عند الأطفال وطرق علاجها

ما هي أعراض التشنج عند الأطفال ولماذا تحدث؟

إن التشنج عند الأطفال هي اضطرابات دورية في النشاط الكهربائي للدماغ وتسبب درجة من الضرر المؤقت لوظيفة الدماغ. ما هی أعراض التشنج عند الأطفال؟

عندما يصاب الأطفال الأكبر سنًا أو الأطفال الصغار بنوبة صرع، غالبًا ما تكون لديهم أعراض التشنج عند الأطفال شائعة، مثل الارتعاش أو هز كل الجسم أو جزء منه، لكن الرضع قد يحركون شفاههم فقط، ويمضغون دون وعي، ويصبح لديهم استرخاء دوري.

عندما يصاب الطفل بنوبة التشنج، يجب على الأبوين و من حوله محاولة حماية الطفل من المخاطر، مثل إبعاد الطفل عن السلالم والأشياء الحادة والمخاطر المحتملة الأخرى.

أعراض التشنج عند الأطفال

يعتمد العلاج بشكل أساسي على السبب، ولكن إذا استمر سبب النوبات التشنجية بعد العلاج، فسيتم إعطاء الطفل دواء مضاد للتشنج.

ان التشنج هي تفريغ كهربائي غير طبيعي لا يمكن السيطرة عليه في الخلايا العصبية في الدماغ أو جزء منه. يمكن أن يؤدي هذا التفريغ غير الطبيعي إلى تغيير الوعي أو التسبب في أحاسيس غير طبيعية أو حركات غير واعية أو نوبات تشنجية. إن التشنج هو حدث شديد وغير واع يتضمن تقلصات عضلية منسقة تؤثر على جزء كبير من الجسم.

طبيعة الصرع أو التشنجات:

الصرع أو التشنج ليس مرضًا محددًا، ولكنه يشير إلى نوبات شائعة قد يكون لها سبب واضح أو لا يمكن العثور على سبب محدد لها.

غالبًا ما تكون النوبات عند الأطفال مشابهة لتلك الموجودة عند البالغين. ومع ذلك، فإن بعض أنواع التشنجات، مثل النوبات الحموية، والتقلص العضلي اللاإرادي عند الرضع تحدث عند الصغار فحسب.

قد تكون هناك مشاكل معينة عند الأطفال تشبه النوبات التشنجية مثل توقف التنفس والرعب الليلي، ولكنها لا تنطوي على تفريغ كهربائي غير طبيعي في الدماغ، لذلك لا تعتبر نوبة تشنجية.

لا تسبب النوبة التشنجية في حد ذاتها تلفًا في الدماغ أو مشاكل دائمة إلا إذا استمرت أكثر من ساعة (معظم التشنجات تستمر لبضع دقائق فقط)، ومع ذلك، فإن العديد من الأمراض التي تسبب النوبات التشنجية يمكن أن تسبب مشاكل دائمة. على سبيل المثال، يمكن أن تكون بعض الأمراض تشتد مع نضج الطفل، غير أنه ما إذا كانت بعض أنواع التشنجات الشائعة يمكن أن تؤثر على نمو الدماغ لا تزال موضع نقاش.

أسباب النوبة التشنجية عند الأطفال: 

اضطرابات التمثيل الغذائي المؤقتة، مثل نقص السكر في الدم

  1.     الأمراض الخطيرة، مثل تشوهات الدماغ، أوالتلف في الدماغ أثناء الحمل، أو نقص الأكسجين أثناء الإنجاب، أو الالتهابات الشديدة
  2.     الأمراض الوراثية التي يمكن أن تكون ناجمة عن طفرة (تغیر) في الجين، مثل الأمراض الأيضية الوراثية
  3.    استخدام الأم لبعض الأدوية الخاصة خلال فترة الحمل

عادة ما يبدأ التشنج الناجم عن الأمراض الأيضية الوراثية في مرحلة الرضاعة.

أعراض التشنج عند الأطفال:

قد يكون من الصعب تشخيص النوبات التشنجية عند الأطفال. قد يحرك الرضع شفاههم أو يقومون بحركة غير واعية مثل المضغ. او قد يبدو أن أعينهم تتحرك في اتجاهات مختلفة. قد يعانون من ارتخاء العضلات لفترة من الوقت.

عند الرضى الأكبر أو الأطفال الصغار، قد يهتز جزء أو كل الجسم، أو يتحرك بسرعة، أو يتصلب. قد ترتعش الشفاه دون سبب.

قد يحدق الأطفال إلى مكان، ويشعرون بالارتباك، ويكون لديهم شعور غير عادي في جزء من الجسم (مثل الخدر أو الوخز)، أو إدراك غير عادي. وقد يحدقون، ويصبحون مشوشين، ويشعرون بإحساس غير عادي (مثل الخدر أو الوخز) في جزء واحد من الجسم، أو إدراك غير عادي (مثل الشعور بالخوف دون سبب). في جزء من الجسم، أو لديهم تصور غير عادي (مثل الشعور بالخوف دون سبب).

تشخيص التشنجات عند الأطفال:

التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG)

اختبارات أخرى لتقييم السبب

يجب تقييم الرضيع المصاب بالنوبات على الفور لمعرفة الأسباب الخطيرة والقابلة للعلاج. انتقل إلى المقالة أعراض التشنج عند الأطفال. يجب تقييم الطفل الذي يعاني من نوبة صرع على الفور لمعرفة الأسباب الخطيرة والقابلة للعلاج. انتقل إلى المقالة “أعراض التشنجات عند الرضع”.

إذا أصيب الطفل بنوبة تشنجية، سيقوم الطبيب بإجراء الفحص الجسدي. كما يسأل والديه عن تاريخ النوبات التشنجية في الأسرة.

كما يسأل الطبيب والديه عن تاريخ الإصابة بالصرع في الأسرة.

التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG – هو الفحص الذي تسجيل فيه موجات الدماغ باستخدام جهاز استشعار يوضع على فروة الرأس) يتم استخدامه للتحقق من المشاكل في النشاط الكهربائي للدماغ.

يتم إجراء التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG) عند الأطفال والرضع أثناء اليقظة وأثناء النوم.

يقوم الأطباء بإجراء اختبارات أخرى لتقييم السبب، وقد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

    • قياس كمية الأكسجين في الدم باستخدام جهاز استشعار يتم إدخاله على الإصبع (قياس التأكسج النبضي) لتقييم ما إذا كانت مستويات الأكسجين في الدم منخفضة أم لا.
    • فحص الدم لقياس نسبة السكر (الجلوكوز) والكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم وغيرها من المواد للتحقق من الأمراض الأيضية.
    • البزل القطني للحصول على عينة من السائل الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي (السائل الدماغي الشوكي)، والذي يستخدم للتحقق من التهابات الدماغ والأمراض الأخرى.
    • زرع الدم والبول للتحقق من العدوى
    • تصوير الدماغ مثل التصوير المقطعي المحوسب للدماغ أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ، للتحقق من تشوهات الدماغ، والنزيف، والأورام، وغيرها من الأضرار الهيكلية لأنسجة الدماغ (في السكتة الدماغية على سبيل المثال).

علاج التشنج عند الأطفال:

  • تدابير فورية لمنع تلف الدماغ
  • علاج السبب الجذري للمرض
  • استخدام الأدوية المضادة للتشنج

يركز علاج النوبات التشنجية عند الأطفال والرضع على علاج السبب الكامن وراء هذه النوبات. يحتاج الأطفال في بعض الأحيان إلى استخدام مضادات التشنج للسيطرة على النوبات التشنجية.

إجراءات فورية لمنع تلف الدماغ:

عندما يصاب الطفل بالنوبة التشنجية، يجب على الوالدين ومن حول الطفل محاولة حمايته من الإصابات التالية، علي سبيل المثال:

  • ضعوا الطفل على جانبه
  • إبعدوا الطفل عن المخاطر المحتملة (مثل: السلالم والأشياء الحادة).
  • لا تضعوا أي شيء في فم الطفل و لاتحاولوا الإمساك بلسانه.

بعد النوبة التشنجية عند الأطفال من المهم القيام بما يلي:

  • البقاء الى جانب الطفل حتى يستعيد وعيه
  • التحقق مما إذا كان الطفل يتنفس جيدًا، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فابدأ بالإنعاش فما لفم لإنقاذه (لكن إذا كان الطفل يعاني من نوبة التشنج، فإن التنفس الاصطناعي ليس ضروريا ويمكن أن يضر الطفل)
  • عدم وضع الماء أو الطعام أو الدواء في فم الطفل حتى يصبح الطفل واعياً تماماً
  • فحص الطفل  لمعرفة ما إذا كان يعاني من الحمى، وعلاجه

إذا كان يعاني من الحمىإذا كان الطفل غير واع أو صغير جدًا بحيث لا يستطيع تناول الدواء، يمكنك استخدام تحميلة أسيتامينوفين، وإذا كان واعيًا، يمكنك إعطائه أسيتامينوفين أو إيبوبروفين ليتناول؛ قم أيضًا بإزالة ملابسه الدافئة.


فيديو نوبات الصرع عند الأطفال أثناء النوم

 

 

في حالة حدوث أي من الحالات التالية، يجب استدعاء سيارة الإسعاف:

تستمر النوبة التشنجية أكثر من 5 دقائق

يصاب الطفل أثناء النوبة التشنجية أو يعاني من صعوبة في التنفس بعدها.

على الفور تحدث نوبة تشنجية أخرىيجب نقل جميع الأطفال المصابين بالنوبات التشنجية لأول مرة إلى المستشفى. بشأن الطفل الذي تم تشخيص إصابته بالصرع،

يجب على الوالدين سؤال طبيب الطفل عن وقت حدوث التشنجات والحالات التي تتطلب التقييم الطارئ له في حالة حدوثه.

يعتبر التشنج الذي يستمر لمدة 15 دقيقة أو أكثر حالة طبية طارئة. في هذه الحالة إما يقوم الطبيب بحقن الأدوية المهدئة مثل لورازيبام او يحقن الأدوية المضادة للصرع مثل  فوسفينيتوين أو ليفيتيراسيتام (عن طريق الوريد) لوقف هذه النوبات التشنجية. إذا لم يكن بالإمكان إعطاء الطفل أدوية عن طريق الحقن، فيمكن إعطاء هلام ديازيبام على شكل تحميلة، أو يمكن إعطاء ميدازولام السائل عن طريق الأنف.

إن ديازيبام وميدازولام من المهدئات التي يمكن أن تساعد في إنهاء النوبات التشنجية. فيجب مراقبة الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من النوبات عن كثب بحثًا عن مشاكل في التنفس وضغط الدم. يجب مراقبة الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من النوبات عن كثب بحثًا عن مشاكل في التنفس وضغط الدم.

إذا استمرت النوبات التشنجية لدى الرضيع بعد علاج سببها، فسيتم إعطاؤه دواء مضاد للصرع عن طريق الحقن؛ ويجب مراقبة هؤلاء الرضع بحثًا عن الآثار الجانبية المحتملة مثل ضيق التنفس.

إذا تمكن الدواء المضاد للصرع من السيطرة على النوبات، فقد يتم إيقافه بعد خروج الطفل من المستشفى. يعتمد التوقف عن تناول الدواء المضاد للصرع عند الطفل على سبب التشنج وشدته ونتيجة فحص  EEG(التخطيط الكهربائي للدماغ).

العلاج طويل الأمد:

قد يشمل العلاج طويل الأمد للتشنجات عند الأطفال ما يلي:

  • دواء مضاد للصرع
  • الحمية الكيتونية (الكيتو)
  • العملية الجراحية

العلاج الدوائي المضاد للصرع:

إذا أصيب الطفل بنوبة تشنجية واحدة فقط، فعادة لا تكون هناك حاجة لاستخدام الأدوية المضادة للصرع، لأن هذه الأدوية تستخدم في النوبات التشنجية المتكررة والنوبات التي من المحتمل أن تتكرر.

إذا لم تتمكن الجرعة المعتادة من الأدوية المضادة للصرع من السيطرة على النوبات، يتم زيادة الجرعة. ومن الممكن أيضًا زيادة كمية الدواء مع عمر الطفل وزيادة وزنه. إذا لم يكن الدواء الأول فعالاً بشكل كامل أو كان له آثار جانبية مزعجة، فيمكن إضافة دواء آخر مضاد للصرع. من الممكن أن تتعارض الأدوية المضادة للصرع مع أدوية أخرى، لذا يجب على والدي الطفل إخبار طبيبه عن جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها.

عند تناول بعض الأدوية المضادة للصرع، يطلب الطبيب إجراء فحص دم لقياس كمية الدواء في الدم ولمعرفة ما إذا كانت كمية الدواء صحيحة أم لا. ويمكن تكرار هذا الاختبار عن طريق تغيير جرعة الدواء أو تناول دواء جديد.

إن استمرار تناول الدواء يعتمد على سبب النوبة لدى الأطفال ومدة الفترة الخالية من النوبات التشنجية لدى الطفل. يستمر معظم الأطفال في تناول الدواء حتى مرور عامين إذا لم تحدث النوبات التشنجية لأن خطر حدوث التشنجات و أعراض التشنج عند الأطفال في هذه الحالة يكون أقل من 50%. ومع ذلك، فإن الإصابة بمرض يؤثر على الدماغ والأعصاب (مثل الشلل الدماغي) يزيد من خطر الإصابة بنوبة تشنجية أخرى.

وعندما يريد الطبيب التوقف عن وصف الدواء المضاد للصرع، فيقلل من استهلاكه خلال فترة محددة.

الحمية الكيتونية:

في بعض الحالات، يوصى باتباع النظام الغذائي الكيتوني. هذا النظام الغذائي التقييدي منخفض جدًا في الكربوهيدرات وعالي جدًا في الدهون. عندما يستخدم الجسم الدهون للحصول على الطاقة، سيتم إنتاج مادة تسمى الكيتون.

لدى بعض الأطفال، يساعد هذا الكيتون في السيطرة على النوبات التشنجية. ويجب اتباع هذا النظام الغذائي تمامًا كما هو موصوف. قد يكون من الصعب على الطفل اتباع هذا النظام الغذائي الصارم. إذا في بعض الأحيان، بدلاً من هذا النظام الغذائي، يستخدمون نظام أتكينز الغذائي، وهو أقل صرامة. إذا تعافى الطفل باتباع نظام الكيتو الغذائي، فعادةً ما يجب اتباع هذا النظام الغذائي لمدة عامين على الأقل، وقد تكون مضاعفات هذا النظام الغذائي انخفاض نسبة السكر في الدم والخمول وفقدان الوزن.

العملية الجراحية:

يمكن التفكير في إجراء عملية جراحية لعلاج النوبات التشنجية عند الأطفال إذا استمرت النوبات لدى الطفل بعد تناول دواءين أو أكثر أو إذا كانت الآثار الجانبية للأدوية غير محتملة. يتضمن هذا الإجراء إزالة منطقة من الدماغ.

يوصى بهذه العملية الجراحة عندما تتعرض منطقة واحدة فقط من الدماغ للنوبة التشنجية، ولا يكون لإزالتها تأثير واضح على أداء الطفل. ولتحديد المنطقة المسببة للنوبات التشنجية، يتم استخدام اختبارات مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والتصوير المقطعي المحوسب (SPECT)، والتخطيط الكهربائي للدماغ (EEG)، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

قبل العملية الجراحة، سيشرح للوالدين جراح مخ و أعصاب وطبيب مخ وأعصاب الفوائد والأضرار المحتملة حول العملية الجراحة. على الرغم من أن الجراحة تقلل من النوبات التشنجية، إلا أن العديد من الأطفال ما زالوا بحاجة إلى استخدام الأدوية. ومع ذلك، فإن الجرعة وعدد الأدوية ستصبح أقل.

الإجراءات الطبية:

يمكن أن يؤدي تحفيز العصب المبهم في بعض الأحيان إلى تقليل عدد النوبات عند الأطفال و أعراض التشنج عند الأطفال. يمكن استخدام هذا العمل عند الأطفال أقل من أربع سنوات. يوصي الأطباء بهذا الأمر عندما تكون الأدوية غير فعالة وتكون العملية الجراحية غير ممكنة. لتحفيز العصب المبهم، يقوم الطبيب بوضع جهاز مثل جهاز تنظيم ضربات القلب تحت عظمة الترقوة اليسرى ويربطه بالعصب المبهم بسلك يمر تحت الجلد. يقوم هذا الجهاز بإنشاء نتوء صغير تحت الجلد. يتم وضع هذا الجهاز في العيادة الخارجية ويستغرق حوالي ساعة إلى ساعتين. يتم تشغيل وإيقاف هذا الجهاز طوال الوقت ويقوم بتحفيز العصب بشكل دوري. يمكن للطبيب التحكم بسهولة وبدون ألم في إعدادات الجهاز. وأيضًا، عندما يشعر الطفل أن النوبة التشنجية على وشك البدء أو يلاحظ شخص من حول الطفل حدوث النوبة التشنجية، يمكن استخدام مغناطيس (غالبًا ما يكون في سوار) لزيادة تحفيز الجهاز.تشمل الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام هذا الجهاز

على ارتفاع الصوت والسعال وبحة في الصوت عند تحفيز الجهاز. إن تحفيز العصب المبهم عادة ما يجعل الطفل أكثر يقظة. قد تؤدي زيادة اليقظة إلى تحسين التركيز، ولكنها تتعارض أحيانًا مع النوم.

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *