blog

ما هو الجاثوم عند النوم ؟ شلل من أعراض أي مرض؟

من المحتمل أنك عانيت من شلل النوم. حالة تكون فيها واعيًا ولكنك غير قادر على تحريك أجزاء جسمك. نحن نعرف هذه المشكلة باسم الجاثوم، لكن اسمها العلمي هو شلل النوم. على مر القرون، نسبت هذه الحالة إلى أمور خارقة للطبيعة مثل وجود الأرواح الشريرة؛ لكن في النهاية، مثل أي خرافة أو اعتقاد خاطئ، أرشدها العلم واستجاب لها. والآن السؤال الذي يطرح نفسه ما هو الجاثوم عند النوم وما أسبابه وعلاجه؟

متى يحدث شلل النوم عادة؟

الشخص الذي يعاني من شلل النوم يدرك تماما ما يحيط به، لكنه يشعر أن شيئا ما يضغط عليه أو حتى أن هناك شيئا يخنقه. وفي كثير من الحالات، يصاحب شلل النوم هلاوس ومشاعر خوف. هذا الشلل ليس من المضاعفات الخطيرة، ولكنه يمكن أن يسبب القلق أو السَّبَخ (المريض المصاب بهذا الاضطراب العصبي ينام عدة مرات في اليوم).

من حيث العمر، تبدأ هذه الحالة عادةً خلال فترة البلوغ ويزداد تكرار هذه الحالة عند سن 20 إلى 30 عامًا. وتحدث حالة الجاثوم في المرحلة الانتقالية بين اليقظة و النوم، أي عندما يكون الشخص في طور النوم أو الاستيقاظ.

ومن حيث الجنس، فإن شلل النوم يحدث عند الرجال والنساء على حد سواء وفي أي عمر، ولكنه أكثر احتمالا في مرحلة المراهقة بدايات الشباب. ويستمر شلل النوم من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق، ثم يعود بعدها الشخص إلى حالته الطبيعية.

ومن حيث وقت حدوثه، فإن حالة الجاثوم عند النوم قد يحدث في زمنين، وهو ما يعرف باسمين مختلفين بحسب وقت حدوثه:

  • شلل النوم Hypnogogic: يحدث أثناء النوم.عند النوم، يسترخي الجسم تدريجياً ونشعر بأننا فقدنا القدرة على الكلام والحركة.
  • شلل النوم Hypnopompic (الجاثوم): يحدث ذلك عندما نستيقظ. أثناء النوم، يتناوب جسمنا باستمرار بين النوم العميق (REM) والنوم غير العميق (NREM). وعندما تفقد دورة النوم هذه ارتباطها بالدماغ، يحدث شلل النوم.

الجاثوم  في المنام بشكل عام:

    • عادة ما يحدث خلال فترة البلوغ
    • یستمر كل هجمة عادةً ما بين بضع ثوانٍ وبضع دقائق.
    • التوتر وتغيير ساعات النوم، بعد السفر إلى بلدان تختلف ساعات النهار والليل فيها، قد يؤدي إلى الإصابة به.
    • ومن أهم مميزاته عدم القدرة على تحريك الجسم، الأمر الذي قد يصاحبه الهلوسة.
    • وهو عادة ليس خطيرا ويمكن الوقاية منه.

ما هو شعور الشخص الذي يعاني من شلل النوم؟

عندما تشعر بالجاثوم أثناء نومك، فأنت في حالة تأهب وإدراك لما يحيط بك. لكنک غير قادر على تحريك عضلاتک أو الكلام.

ومع ذلك، لا يزال بإمكانك تحريك عينيك. بعض الناس عند الشعور بالجاثوم يحلمون أو يرون أشياء غير حقيقية وهي في الواقع أوهام.

وتشمل المشاعر الأخرى للجاثوم عند النوم صعوبة التنفس والضغط على الصدر والخوف والذعر والعجز. في اليوم الذي أصبت فيه بشلل النوم في الليلة السابقة، ستشعر بالنعاس الشديد والتعب. في حوالي 75٪ من حالات الشعور بالجاثوم عند النوم، ترتبط بالهلوسة، والتي ستكون مختلفة عن الأحلام العادية.

جميع الهلوسات التي تشعر بها من بعد الشعور بالجاثوم تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية قد تواجهك أيًا منها:

وتصاحب هذه الهجمات هلاوس بصرية وسمعية وحسية. يحدث شلل النوم أثناء الفترة الانتقالية بين النوم واليقظة ويتضمن إحدى الحالات التالية:

الهلوسات المزعجة:

هي الحالة التي تشعر فيها بوجود شخص خطير في الغرفة وبالقرب منك. سماع أصوات كفتح وإغلاق الأبواب، أو كصعود ونزول السلالم، أو الشعور بوجود شخص آخر في الغرفة، كالشبح المتجول.

سلسلة من هلاوس الضغط في الصدر (الهلوسات الحَضُونية) والكوابيس:

يحفزك الشعور بالاختناق أو جلوس شخص ما على صدرك. الشعور بالضغط على الصدر والاختناق وصعوبة التنفس، أو الشعور بالتحرش الجنسي من قبل شخص غامض. هؤلاء الناس يعتقدون أنهم علي وشك الموت.

الأوهام الحركية الدهليزية (V-M) الحس الدهليزي:

تشعر وكأنك تطير أو تترك جسدك. الدوخة، السقوط، التعليق، الطيران، الشعور بالخروج من الجسم و… هذه كلها حالات قد يتعرض لها الشخص. لقد تم الإبلاغ عن تجربة شلل النوم هذه من قبل العديد من الأشخاص لعدة قرون، حتى أنها شملت أشخاصًا من ثقافات مختلفة.

علامات الجاثوم عند النوم:

عندما تستيقظ فجأة من نوم حركة العين السريعة (REM)، يكون دماغك نشطًا، لكن جسمك لا يزال في مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM)، مما يؤدي إلى شلل النوم. كما قلنا فإن شلل النوم يستمر من بضع ثوان إلى بضع دقائق ويصاحبه الأعراض التالية:

    • شلل الأطراف
    • عدم القدرة على الكلام
    • الشعور بالاختناق
    • الوهم
    • الخوف
    • رعب
    • العجز
    • تصلب حول الحلق
    • النعاس أثناء النهار
    • اليقظة الواعیة في المنام
    • الشعور بالضغط على القفص الصدري
    • التعرق
    • الصداع بما في ذلك الصداع الصباحي وآلام العضلات والبارانويا

سبب الجاثوم عند النوم:

أثناء النوم، لا تتحرك عضلات الجسم الإرادية، ويشعر الجسم بنوع من الاسترخاء النسبي، وبالتالي يمنع الجسم الأذى عن صاحبه أثناء النوم.

يسبب شلل النوم “اضطرابًا” و”انفصالا” في رسائل الدماغ أثناء النوم العميق (REM). عادة، خلال الليل، يتحرك الجسم ذهابًا وإيابًا بين نوم حركة العين غير السريعة ونوم حركة العين السريعة(REM). تستمر دورة REM-NREM حوالي 90 دقيقة وتتكون عادة من نوع NREM. أثناء حركة العين غير السريعةNREM ، يرتاح الجسم. لكن في مرحلة نوم حركة العين السريعةREM ، تتحرك العينان بسرعة ويحدث النوم في هذه المرحلة.

أثناء شلل النوم، تفقد دورة النوم هذه ارتباطها بالدماغ وتسبب حالة بين الوعي والنوم. تشمل العوامل المرتبطة بشلل النوم ما يلي:

يمكن أن يشير شلل النوم إلى وجود مرض ما لدى الشخص، والذي يشمل:

  • الإكتئاب
  • صداع نصفي
  • صعوبة التنفس أثناء النوم
  • ضغط دم مرتفع

أبسط الأسباب للجاثوم عند النوم هي:

  •  عدم الخضوع على قسط كاف من النوم
  •  وجود جدول نوم غير منتظم، مثل العمل بنظام الورديات
  •  ضغط ذهني
  •  النوم على الظهر
  • – تاريخ العائلة

بالإضافة إلى هذه الأسباب، والتي تتعلق بأنماط النوم غير المنتظمة أو أساليب النوم غير الصحيحة، يمكن أن تكون بعض المشاكل الطبية أيضًا سببًا للجاثوم، وهي كما يلي:

  • اضطرابات النوم، مثل السَّبَخ (الرغبة المفاجئة التي لا تقاوم في النوم) أو تتشنجات الساق اللیلیة
  • بعض الحالات النفسية، مثل الاضطراب ثنائي القطب، واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، واضطراب الهلع
  • استخدام بعض الأدوية، مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • تعاطي المخدرات

ما هي طرق تمييز شلل النوم؟

إذا كنت تعاني من الجاثوم أثناء النوم بشكل مستمر أو تشعر بالقلق وعدم الراحة بعد حدوثه، فيجب عليك زيارة الطبيب. كما يجب عليهم مراجعة الطبيب عندما يبقيهم الجاثوم مستيقظين لساعات طويلة أو يشعرون بالتعب الشديد أثناء النهار.

سيطرح عليك الطبيب أولاً أسئلة للحصول على معلومات حول حالة نومك ونمط حياتك:

  • كم مرة عانيت من شلل النوم، وكم استمرت هذه الحالة، وما هو شعورك حيالها؟
  • كم ساعة تنام في الليل وهل جدول نومك منتظم أم لا؟
  • هل تدخن السجائر أو تشرب الكحول أو تتعاطى المخدرات؟
  • ما هو تاريخك الطبي وما هي الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تعاني من اضطرابات الصحة النفسية مثل القلق أو التوتر أو الاكتئاب؟
  • هل لدى أفراد عائلتك تاريخ من شلل النوم أو اضطرابات النوم؟

عادة لا يعتبر شلل النوم مرضاً، ولكن يجب تشخيص أعراضه المثيرة للقلق حتی یتم علاجه، ومن هذه الأعراض:

  • حدوث هذا الهجوم بانتظام.
  • القلق بشأن النوم
  • الشعور بالنعاس أثناء النهار والذي لا يتم حله بالنوم الكافي.

النوم المفاجئ خلال النهار يمكن أن يكون أحد أعراض مرض السبخ، وهو مرض نادر جدًا في الدماغ، يجعل الإنسان ينام فجأة في أوقات غير مناسبة، مثل حين المشي في المتجر يغلبه النوم ويفقد السيطرة على جميع العضلات الإرادية.

الاختبارات التشخيصية لشلل النوم:

عندما يشتبه الطبيب بوجود اضطراب في النوم، قد يصف الاختبارات التالية:

اختبار النوم المتعدد (تخطط النوم): يفحص هذا الاختبار التنفس ومعدل ضربات القلب ونشاط الدماغ أثناء النوم. هذا الاختبار فعال في تشخيص مشاكل مثل توقف التنفس أثناء النوم.

اختبار كمون النوم المتعدد (MSLT): يفحص هذا الاختبار مدى سرعة نومك ونوع النوم الذي تعيشه. من خلال هذا الاختبار، يتم تحديد مشاكل مثل النوم القهري.

ما هو علاج الجاثوم عند النوم؟

إذا كنت تعاني أحيانًا من شلل النوم وتعاني من الاصابة بالجاثوم بالطريقة محدودة ، فيمكنك علاج هذا الاضطراب عن طريق تعديل نمط حياتك:

  • عليك بالحصول على قسط كاف من النوم ليلا.
  • ضبط ساعات نومك ونفذ جدول نوم منتظم.
  • تجنب المواقف والظروف التي تسبب لك التوتر والقلق.
  • إذا كنت معتادا على النوم على ظهرك، جربي وضعيات أخرى مثل النوم على جانبك.

إذا كنت لا تزال تعاني من الجاثوم بعد مراعاة كافة الشروط وقد حرمتك هذه المشكلة من النوم الجيد أثناء الليل، فاحرص على مراجعة الطبيب. بداية يجب أن تعلم أنه لا يوجد علاج مثبت لحل مشكلة الجاثوم أثناء النوم، ولكن يحاول الأطباء تحديد سبب الاصابة بالجاثوم أثناء النوم من خلال فحص سجلات المريض وفحوصاته. تشمل طرق علاج شلل النوم ما يلي، والتي يتم إجراؤها بوصفة طبية من الطبيب:

  • استخدام مضادات الاكتئاب للمساعدة في تنظيم دورات النوم.
  • علاج مشاكل الصحة النفسية التي تسبب شلل النوم.
  • علاج اضطرابات النوم، مثل النوم القهري أو تشنجات الساق.

طرق الوقاية من شلل النوم:

ومن الأسئلة التي يطرحها الكثير من الناس كيفية الوقاية من الاصابة بالجاثوم عند النوم وعدم الإصابة بهذه الحالة؟ بادئ ذي بدء، يجب أن تعلم أنه لا يمكن فعل الكثير لمنع الصابة بالجاثوم أثناء المنام؛ ومع ذلك، هناك بعض التدابير الفعالة لمنع تكرار شلل النوم:

  • احصل على جدول نوم منتظم وضبط ساعات نومك واستيقاظك.
  • توفير بيئة مريحة ومناسبة للنوم من خلال ارتداء الملابس النظيفة وكذلك توفير غرفة باردة ومظلمة.
  • تقليل إضاءة الغرفة في المساء وتدبير إضاءة كافية للذهاب إلى المرحاض والمطبخ ليلاً.
  • الحصول على الضوء المناسب عند الاستيقاظ.
  • عدم النوم بعد الساعة الثالثة عصراً أو الخوض في النوم أكثر من 90 دقيقة يومياً.
  • عدم تناول وجبة ثقيلة قبل ساعتين من موعد النوم.
  • لا تنام والضوء أو التلفاز مفتوح.
  • عدم النوم مع الضوء أو التلفزيون قيد التشغيل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • عدم شرب القهوة أو الكحول في المساء.
  • ممارسة عادات صحية قبل النوم مثل قراءة كتاب أو الاستماع إلى الأغاني الهادئة.
  • نقل الهواتف المحمولة أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى بعيدًا عن منطقة النوم.
  • عدم استخدام الأجهزة الكهربائية قبل ساعة من موعد النوم.

العوامل الأخرى التي قد تساعد في الحصول على نوم أفضل تشمل ما يلي:

    • السيطرة على الاكتئاب والقلق المزمن.
    • الحد من المحفزات الواردة
    • التأمل والصلاة
    • عدم النوم على الظهر

إن الحصول على معلومات حول فسيولوجية النوم وآلياته يساعد في التغلب على شلل النوم علي حد كبير. يمكن أن يكون للتوتر المزمن واضطراب إيقاع النوم أضرار كثيرة على الصحة. إن عادات النوم الصحية ليست فقط لتحسين هذه الحالة، ولكنها تؤثر على صحة الجسم كله.

مراجعة طبيب الدماغ والأعصاب حول مشكلة شلل النوم

في هذه المقالة من موقع الدكتور كيهاني فرد قمنا بمعالجة قضية اضطراب الاصابة بالجاثوم عند النوم وقدمنا ​​المعلومات الكاملة. بالنسبة لمعظم الناس، يعد شلل النوم مشكلة شائعة ونادرا ما تحدث لهم فلا تحتاجون إلى علاج. إلا أن الجاثوم يحدث عند بعض الأشخاص عند النوم بسبب أمراض عصبية وعقلية، والتي عادة ما تعكر صفو الشخص وتترافق مع أعراض مزعجة مثل الأرق والتعب المستمر. إذن في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المختص للتأكد من سبب شلل النوم واحتمالية الإصابة بأمراض دماغية وعصبية أخرى.

الطبيب مجيد كيهاني فرد فوق الاختصاص في الدماغ والاعصاب بطهران

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *